Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
14 avril 2007 6 14 /04 /avril /2007 01:44

نيرون الافتراضي

سبق لي أن أنشأت مدونة على موقع تربيةبوان ما . و سميت هذه المدونة مدرستي. و قتها كنت منخرطا مع مجموعة للتواصل على موقع الياهو, حول موضوع التكوين عن بعد فبادرت إلى كتابة هده المقالة و نشرتها على مدونتي بالموقع المذكور و جاءت مقالتي بخصوص التكوين عن بعد على الشكل التالي


يعتبر التكوين عن بعد من إحدى المفاهيم الجديدة التي أصبحت في تطور مستمر خصوصا مع الثأتير الدي تمارسه وسائل المعلوميات و التواصل على حقل التربية و التكوين فأصبحنا نتكلم عن التكنلوجيا التربوية و الآثار المتوقعة لهده التكنلوجيا على بنية التربية و التكوين كما أن المهتمين بهدا المبحت يطرحون عدة تساؤلات في هدا الباب لمادا يبقى حقل التربية و التكوين آخر من يثأتر بالتطورات التكنولوجيا؟ خلاف ما يقع في الميادين الأخرى مثل الطب و الهندسة و البناء و غير ذلك من المجالات الأخرى حيث يتم التأتر بشكل سريع و واضح هل الإشكال يكمن في هدا المجال؟ أم أن الإشكال يبقى في العاملين في القطاع؟ هل هناك مقاومة صريحة لكل ماهو جديد؟ هناك أسئلة كثيرة يمكن طرحها من أجل التفكير ووضع تصور حول التكوين عن بعد وآثاره المتوقعة على التعليم و التعلم.

و منذ دلك الحين لم أزر هدا الموقع نظرا لانشغالاتي بالمشاكل اليومية

البارحة الخميس 12/04/2007 كنت أقوم بأبحات على المحرك غوغل

فإدا بي أصادف مقالتي و لاحظت أن هناك تعليق حيت اتخد كاتبه اسم نيرون وجاء تعليقه كالتالي

قبل أن نتكلم عن أي تكلنوجيا مهما كانت درجة تقدمها،يجب إن نعلم أنها تبقى دائما  مجرد وسيلة إن نحن هيأنا التلميذ ليحسن استعمالها كنا ربحنا الرهان ولكن إذا فضل المعلم الركون والخمول والتهرب من إداء دوره الأولي الذي ان تقوم به أية ألة- والسيد عميار يعي ويعلم ما أقول-فلا يمكن لأي فرد من أفراد مجتمعنا الاستفادة من هذه الثورة الرقمية ،كما سبق ولم نستفد من ثورات أخرى مرت فكفانا أيها الرفاق والزملاء سفسطة وهراء و هرطقة وكلاما عن الوسائط والتقنيات وكذا وكذا...علموا أبناءنا اولا المبادئ الأساسية للكتابة و الحساب .. والباقي سأتي حتماو ليلتزم  كل واحد منا بما هو منوط به وعلى رأس ذلك عدم  التغيب بدون مبرر أو الإدلاء بمبررات واهية



و الملاحظة الأولى التي أثارت إنتباهي هو الإسم الذي أستعاره كاتب المقال نيرون و نيرون معروف بإدرام النار كما أنه وضع رابطا بين اسمه و موقع وزارة التربية الوطنية ربما لكي يوهمني بأنه مسؤول وزاري أو أو أو

الملاحظة التانية هي أنه نعث كل من يعتني بموضوع الوسائط و التقنيات و كذا و كذا ................. بالسفسطة والهرطقة و لا أدري لماذا نسي الزندقة

فصاحبنا نيرون وجه لي الخطاب مباشرة عندما قال بأني أعي و أعلم ما يقولوه

عندما قال كنا ربحنا الرهان ولكن إذا فضل المعلم الركون والخمول و التهرب من أداء دوره الأولي الذي ان تقوم به أية ألة

في الحقيقة لقد شغلتني كثيرا يا نيرون بقيت لساعات أفكر في أمرك لا أدري من أنت فأنا أعرف أن في أخر المطاف أننا في عالم افتراضي وبيننا الآلة كوسيط و أنا أعني بالتكوين عن بعد هو هدا العالم حيث يتعايش الإنسان و الآلة اعلم يانيرون أننا لم نعد لوحدنا نحتكر اللغة و المعرفة بل أصبحت الآلة شريكا بل منافسا للإنسان هده حقيقة و وزارة التربية الوطنية بعيدة عن هدا النقاش و يمكنك أن تبحث على محركات البحت فإنها فعالة و ذكية و موجودة بكثرة على هدا العالم الافتراضي اكتب هده العبارة -التكوين عن بعد- و اضغط على المحرك حاول ألا تكتب الكلمة باللغة العربية اكتبها باللغة الفرنسية و ستعرف أين وصل النقاش حول هدا الموضوع .... فكرت كتيرا دارت عدة أفكار فجاء جوابي على تعليقك كالتالي

أولا لست من المدافعين عن التكوين عن بعد . لكن ما أريد أن أقول هو أن التكنلوجيا تعتبر القوة المحركة للعولمة و هذه

حقيقة تاريخية . لا أحد يستطيع نكرانها    و على ما يبدو أن كاتب هدا التعليق لم يكن غرضه الحديث عن التكوين عن بعد

بل غرضه هو الهجوم على -السيد عميار- و بهدا يكون قد مارس السفسطة بحدافرها . و أنصح كاتب هدا التعليق أن يبحث جيدا كي يعرف وضعية عميار مند 2005 وهو يعيش  تعيين تأديبي بسبب زملاءه و رفاقه فقط لأنه يمارس العمل التنموي بالعالم القروي . فمن يريد أن يدافع عن أبناءه كي يتعلموا المبادء الأساسية للكتابة و الحساب عليه أولا أن يدافع على كرامة المعلم و للإشارة فالسيد عميار يعيش انهيار عصبي و ليست هده مبررات واهية

عندما بعثت بهدا التعليق الذي هو تعليق على تعليق السيد نيرون بقيت أفكر فيمن يكون هدا الشخص و في لحظات بدأت ألوم نفسي على هدا التعليق بقي دهني شاردا فعادت بي الداكرة إلى الوراء .

تذكرت أننا في الموسم الدراسي 1993/1994 كنت أعيش بفرعية أدخس مجموعة مدارس أكنان آنذاك . كنا نحن ثلاثة معلمين. لازلت أتذكر أننا كنا ننتظر و كل يوم حكاية سجن تازمامارت التي كان يذيعها راديو البوليساريو كنا نستمع لها بشغف فقط لأنه لم يكن الفرق كثيرا بين وضعيتنا و وضعية معتقلين تازمامارت إلا في طبيعة الاعتقال و طبيعة الجلاد .

و عندما انتقلت إلى إقليم دكالة وصلت عتبة الجنون فراسلت وزير التربية الوطنية يوم 20/03/1999 و كان موضوع المراسلة هو استفسار حول وضعيتي المهنية . أخبرته بأنني على عتبة الجنون و طلبت منه أن يتدخل شخصيا لانقاد حياتي المهنية لكن للأسف فنيابة الوزارة بإقليم الجديدة أرجعت لي المراسلة و قالت في جوابها أنه لايمكنها إرسال هذه المراسلة و عليك أن تشارك في الحركة الإنتقالية .

هل تدري ماذا وقع بعد ذلك أيها السيد نيرون لقد أصبت بالمرض الخطير الانهيار العصبي و غادرت مقر العمل و بدأت حياة التسكع بين مستشفى الأمراض النفسية و مقاهي حي الغرابلية بمدينة سلا . لقد فضلت التشرد بدل هذه الوظيفة الملعونة.

سأتركك الآن يا سيد نيرون لكن كن على يقين سأحكي لك عن كل شيء في الحلقات المقبلة

   

 

 

Partager cet article

Repost 0
Published by noureddine - dans image
commenter cet article

commentaires

Nawfal BENBRAHIM 07/07/2009 18:29

nirroune, ne reconnait pas le pourboire, apparement, votre klam est un catalyseur pour plusieurs personnes pour changer de méthodes, adopter lev pourboire, sion on va souffrir du manque, niroune lui aussi a souffert du manque je suppose, c'est poucela, il faut boire, sans le boire, et sans le monger , comment peut on survivre, un cercle quant on le caresse il devient vicieu, autre chose, ce qui j ai a raconter a un vertuel niroune, c'est cette blague, quant on se réveil au crépuscule,avec quatre testicules, ne te croit pas pour hercule,on t'encule.

Nawfal BENBRAHIM 05/07/2009 21:27

les choses ne sont plus comme avant, les décideur du domaine de la frmation et qualification ont adopté le systéme nord américain, le maroc d'aujourd'huitest un maroc de master's, du baccaleurioss et de majestére...c'est exélent pour les génératios futurs..donc il faut tirrer des leçons de ça ce que tu a appelé sur votre blog transformer la conscience en expérience; pour moi vous parler pas surement du mode, mais cette citation philosophique évoque pour moi une autre citation; science sans conscience n'est que ruine de l'ame...la sagesse est le trésore de l'age