Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
25 février 2006 6 25 /02 /février /2006 23:56

إن أفضل ما يفعله الإنسان هو أن يحيل أوسع تجربة ممكنة إلى وعي " يقول أندريه مالرو  "

بهده المقدمة يستهل عبد الرحمان منيف روايته الآن هنا أو الشرق المتوسطي مرة أخرى و هده الرواية تصنف في إطار آداب السجون و السجن أو الحمق أو تجربة العيش في الداخلية كما يقول بيير بورديو تجربة لاتواصلية و أنا هنا أضيف الفرعية كتجربة لا تواصلية مثلها مثل الحمق و السجن إخترت هدا المدخل كتعريف بعالم القروي/القروي و كما سبق و أشرت في حكاية يوم من أيام العمل أن القروي القروي هو رجل التعليم الدي يعمل و يسكن بالبادية و هو أنواع نوع مركزي و آخر فرعي و هده التصنيفات فقط أستعين بها قصد إعطاء هدا الموضوع طابع الفكاهة و المرح لكن من أجل فهم أعمق للموضوع سأحاول أن أستعرض بعض من تجربتي و التجارب التي عايشتها عن قرب

لست أدري هل فعلا هدا الموضوع يتطلب مني كل هدا الوقت و يتطلب الجلوس أمام هده الآلة؟ هده الأسئلة تصيبني بالملل و الإحباط لكن ما يحفزني على الإستمرار هو إقتناعي أن الإنسان عندما يعيش تجربة و يكون لوقعها أتر سلبي على حياته كأن يصاب بحالات من الإنهيار العصبي او كأن يرى احد أعز الزملاء ينتهي في تجربته المهنية إلى الإنتحار هنا أقول لنفسي إن الحكي بالتأكيد سيلعب دور العلاج النفسي و قد يكون بديلا حقيقيا عن الأدوية

كانت  البداية من إقليم طاطا سنة 1993 كنت لازلت في سن الخامسة و العشرون تخرجت من مركز تكوين المعلمين بالقنيطرة و كان من نصيب أغلبية معلمي خريجي هدا الفوج المناطق الصحراوية

عندما وصلنا إلى إقليم طاطا كانت المفاجأ أكتر مما كنا نتصور لم نكن نعتقد أن تكون هده المهنة  قاسيتا علينا بهدا الشكل لم نكن نعتقد يوما أننا سنوزع على هده الواحات المترامية وسط الصحراء

صحيح ليس كل الواحات موحشة لكن أغلبيتها  و التعيين  رهين في مرحلتنا بالمحسوبية و الزبونية فعندما وصلنا كنا نسمع بخطورة أقا إيغان فكل من له معارف تفادا هده المناطق أما من يملك مبادئ  فترك الأمور تأخد مجراها الطبيعي فكان من نصيبي م/م أكينان و هكدا ستبدأ المعانات

à suivre...........................................................

 

Partager cet article

Repost 0
Published by noureddine - dans klam
commenter cet article

commentaires

hicham 22/07/2007 19:30

Thanks for diffusing these photos and for writing about Ouled Frej talents.I know Mr Marzouk since I was a primary school student.He is a great artist.But like many of Ouled Frej youths , Mr Marzouk is ignored.No one really cares about these people nor about Ouled Frej .I came to realise that the city and its youth are facing an ominious destiny because of systimatic ignorance and marginalisation.