Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
9 avril 2012 1 09 /04 /avril /2012 21:18

 

 

 

 

الطفل السعيد بشقاوته   

enfant.jpg


 

يتسلل إلى الداكرة فيتوصل إلى أن دلك الشيء حصل له مند زمن بعيد , مند كان طفلا تلميدا صغيرا في فصل الدراسة , و كانت هي تجلس بقربه لا يفارقها و لا تفارقه

في لحظة من اللحظات شعر بشيء يكبر و ينمو على صدرها . في أول الأمرهي من أخبرته , فأدمن مراقبته و هو يكبر و يترعرع

دفعه الفضول إلى  أن إختلا بها يوما و بدأ ينزع عنها قميصها ليتحقق من دلك الشيء و هو يكبر

دلك الشيء الدي طالما لاحظه على صدر أمه و عماته و خالاته و نساء جيرانه . و حتى معلمته كانت تحمل دلك القدر من اللحم الزائد على صدرها

نزع عنها القميص فرأى اللحمتان الصغيرتان تندفعان إلى الأعلى , بقي مشدوها و هو يهيم في هدا الجمال البشري , رمى أصابعه عليهما فإستشعر نعومتهما فدب صرير بين عظامه و حرارة في عروقه وصلت حتى الصدر , فمشى بشفتيه إلى شفتيها و قبل أن يرتوي شعر بيد كبيرة تنزل على رقبته و بدأ الضرب و الركل و هي تبكي و هو يصرخ

جاء المعلمون و المعلمات و المدير فأشبعوه ضربا, و في صباح اليوم الموالي , طافوا به كل الأقسام يحدرون التلميدات من شيطانه المارد , إنتهى في آخر طاولة بالقسم معزولا و الكل يتقي شره

عزلوه فإنشغل عنهم و بدأ يتسلى بأعقاب السجائر , يبحث عنها و يجمعها في كيس أعده لهدا الغرض

و بدأ يدخن ,في إحدى المساءات و هو يدخن سجارة أعدها بيديه , إفتضح أمره فوصل الخبر إلى الأب و الأخ و العم فأشبعوه ركلا و ضربا . فتدكر صدر صديقته و هو ينمو و كم كان الثمن غاليا من أجل لمسه

في ركن من أركان بيت خاله القديم وجد كتبا بيضاء و صفراء و حمراء ,فبدأ يقرأ حتى أحبها و قرأها و أعاد قراءتها و إكتشف أنبياء لم يدكرهم أي كتاب مقدس , معهم أصبح يعيش و على خطاهم بدأ يسير و يلعن كل الحقارات التي تجيء في طريقه , فنبدوه و همشوه و من أبسط فرص الحياة حرموه

و كان في الطريق يسير و قد أنهكه التعب و الجوع , فجاءت عيناه على تفاحة و كان اليوم يوم رمضان و الشمس حارقة فأخد التفاحة و نوى أكلها , فأقاموا له حفلة من الركل و اللكم و العفس

فتدكر صدر صديقته وهو ينمو و كم كان الثمن غاليا من أجل لمسه . فدهب إلى الغابة و هناك جلس يسمعصوت الطيور و الرياح و يرسم جمال قبره . كما فعل من قبله النبي المجهول . 

Partager cet article

Repost 0
Published by noureddine
commenter cet article

commentaires